قصة حب مع الماندريفا

mandy

كانت البداية منذ سنوات مع صديق لي كنا نحب عالم يسمى الهاكينج في احد الايام زارني مع مفاجأة كانت تتحدث عن نظام تشغيل جيد لعمليات القرصنة كما قال لي لم اكن اعرف حينذاك الا الويندوز حتى اني لم اكن اعرفه كل ما كان هناك هو تعديل سيرفر برنامج الاختراق ومن ثم ارساله الى الضحية وامور اخرى مثل طبق الامركذا فاذا ظهر كذا فان العملية ناجحة وان لم يظهر فان هناك خطأ هذه هي دروس منتديات الحماية والاختراق كما يسمونها ههههههه المفاجأة كما قال لي صديقي هي نظام تشغيل قوي ويتوفر على كل شيئ من اجل اختراق اي جهاز في العالم في تلك الآونة كنا نعتقد انفسنا اذكياء لاختراق اي جهاز في العالم باستخدام دروس المنتديات التافهة والتي تتحدث عن القرصنة عندها جلسنا  نفكر بالطريقة التي سنجد بها هذا النظام ولاكن دون جدوى تعرفون حال توفر لينوكس الآن في الدول العربية ناهيك عن تلك الآونة المهم اننا وجدنا طريقة لاستخدام الينوكس عن بعد وكانت شائعة في تلك الفترة استخدام اتصال بالتلنت للوصول الى  سيرفر بعيد يوفر مساحة وشيل مجاني ظهرت مشكلة اخرى ما هي ادوات القرصنة الموجودة على لينوكس وهل هي موجودة على ذلك السيرفر هكذا كنا نفكر وان كان كذلك متى جربنا لينوكس لنعرف كيف تطبق اوامره لم نفكر حتى ما هي حقيقة لينوكس كان تفكير اقل ما يقال عنه متخلف بحثنا عن دروس لكيفية انشاء حساب في تلك السيرفرات وبالفعل وجدناها وانشأنا حسابات عندها بحثنا عن دروس لينوكس ووجدناها وكان من اصعب الاشياء التي وجدناها هي تطبيق الاوامر حيث ان بعضها كان محظور من السيرفر والبعض الآخر لم نفهم مايقصد منه عندما تريد اداء مهمة معينة على نظام لينوكس غالبا ماتقوم بربط الاوامر فيما بينها لانجاز المهمة عندها حينما كنا ننجز بعض المهام البسيطة جدا كنا نجد انفسنا مع خيارات جديدة و اوامر اخرى مما يتطلب البحث ايضا عن مغزاها والمنتديات العربية كانت فقيرة جدا ولازالت لسوء الحظ اما الاجنبية فكان حينها لدينا عائق اللغة هكذا كنا في كارثة حقيقية نفذ صبرنا وقررنا التخلي عن لينوكس والعودة الى الويندوز كل هذا الوقت والجهد ذهب مع الرياح حدث ما لم يكن في الحسبان شاءت الاقدار ان افترقنا  وبقيت وحيدا في عالم الهاكينج مع البرنامج كذا واختراق فلان وتصفية حسابات   مع فلان لم يكن الوضع جميلا ممل لأقصى درجة بعد مدة من الزمن تعرفت على صديق لديه خلفية عن نظام التشغيل لينوكس وايضا يمتلك توزيعة كانت مفاجئة لي بدأ يشرح لي موضوع لينوكس وانه جميل وقوي ومجاني كلمة مجاني الاخيرة لم اكن افهمها اترك للقارئ فرصة التخمين لماذا؟

عندها تحدثت له عن كل شيئ واني اعرف بعض الاوامر التي تعلمتها عرض علي فرصة تعلم لينكس والاستفادة منه نسيت ان اقول ان حلمي كان دراسة تكنولوجيا المعلومات في المستقبل التوزيعة التي كان يمتلكها هي الماندراك بدأت التعلم منه شيئا فشيئا حيث علمني طريقة التثبيت صراحة كان من اكثر الامور صعوبة حينها ثم كيفية تنفيذ الكثير من المهام شرح لي الادوات وكنت ايضا ابحث في بحر المعلومات من اجل الاستفادة اكثر تحصلت على بعض المعلومات حول نظام لينوكس واكثر ما اعحبني هو خروجي من العالم التافه والذي اخطأت عندما اسميته عالم الهاكينج

الآن بدأت قصة الحب الحقيقية الماندراك كانت اشبه بفتاة حسناء شكلها جميل حيث كان يمثلة بيئة كي دي اي او جنوم وقلبها نقي ذلك هو الكيرنل وعدتها بحب مدى الحياة كل يوم يزداد حبي لها حيث كانت تزداد جمالا نافية اسطورة المرأة التي لا تزداد حسنا وجمالا وفجأة جائت بالجديد عندما غيرت اسمها للماندريفا بعد ان اصرت عائلة برازيلية تدعى كونيكتيفا في المساهمة في رعايتها  اطلق عليها رسميا اسم الماندريفا تحديدا في السابع من ابريل عام الفين وخمسة اول نسخة متكاملة تحت اسم الحبيبة ماندريفا كانت في الفين وستة لم استطع ايجادها سافرت عني وتركتني وحيدا اصريت على ايجاد حبييتي المفقودة واخيرا نجحت في ذلك وعندما رأيتها لاول وهلة ذهلت لجمالها وبساطتها وقوتها واستقرارها كانت تسهر معي لاداء مهامي تنام عندما انام وفي بعض الاحيان تبقى مستيقظة لاداء مهام حقيقة تعجز صديقتي السابقة ويندوز عن ادائها وهكذا اصرت لي على ضرورة تغيير شكلها ومضمونها كل عام كنت دائما انتظر العام التالي بفارق الصبر لأرى الجديد دائما كان الجمال والقوة والثبات من ابرز الامور التي تحسن فيها مع كل اصدار عندما تمرض اهرع لمعالجتها او اطلب المعالجة من طبيب مختص عندما لا استطيع تلك هي الماندريفا وقصة حب متواصلة معها رغم ظهور الكثير من حسناوات لينكس ابرزهم اوبونتو كادت ان تخطفني لاكن دون جدوى الماندريفا تبقى التوزيعة الاحسن لدي  تمكنت من توجيه ثلاث مستويات من المستخدمين مبتدئ متوسط ومحترف لاستخدام توزيعة واحدة قلما فعلتها اية توزيعة اخرى وذلك بتوفير سطح مكتب جميل وادوات مكتبية متكاملة ومركز ادارة للنظام اقل ما يقال عنه انه قوي جدا وايضا تضمين ادوات التطوير وبرامج الجرافيكس  والميلتيميديا بآخر النسخ

تلكم هي ماندي وقصة الحب المتواصلة

مع تحياتي…

2 تعليقان

Filed under Uncategorized

2 responses to “

  1. لزرق

    شكرا أخي حسين على مشاركتك لنا هذه التجربة الحياتية مع تفانيك في التعلم و البحث المستمر عن الحقيقة
    لا أخفيك سرا أنني أغار بسبب كلامك عن ماندريفا ……. أظنها لا تملك حبك أنت فقط

  2. ناجى

    قصة رائعة حقا ومسلية لقد تخيلت القصة وانا اقرأها

    اسلوبك رائع جدا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s