عكس الاتجاه القديم

لن يكون هذا موضوع عن امن المعلومات كما تعودتهم عليه في المدونة  انما اسطرعنوانها غريب بعض الشيئ وجدت الكثير من العناوين لاكن وقع اختياري اخيرا على هذا : عكس الاتجاه القديم

في القديم كانت ابواب العالم مفتوحة لنا لتحصيل العلوم الآن اصبحنا في ركود صنعناه بانفسنا لنسير عكس اتجاهنا القديم قاعدة مسسمة تأسست بيننا بافكار جعلتنا متخلفين و الغريب في ذلك  اعتقادها بان الافكار التي تتبناها هي التي ستنير الطريق من امامنا هناك كثير من التقدم يشهده العالم في شتى المجالات و بدوره يشهد على ولادته في ارض عربية اسلامية كان علمائها يصولون و يجولون  لتحصيل العلوم لم تكن هناك تأشيرات لدخول طلاب العلم وجهاتهم الى الهند و بلاد الاغريق كانت بهدف جلب العلوم الى بلادهم للمساهمة في تطويرها فجمعوا الكتب و اسسوا مكتبات عملاقة و حملوا في رؤسهم ما يصعب على الكتب حمله اما الآن اصبح الحال عكس ذلك تماما ابواب العالم اغلقت و اصبحنا في دائرة لا نستطيع الخروج منها الا بشق الانفس و ان خرجنا منها فالى وجهة غير واضحة المعالم لماذا ؟

لم اعش مئات السنين لاشهد الاسباب التي ادت الى غلق الابواب من امامنا لاكني عشت يوم الحادي عشر من سبتمبر الذي غير ملامح العالم فعل اعتبره شنيع و اكره الافكار والايديولوجيات التي كانت ورائه قبله كان الغرب يرحب بنا حتى انه في بعض الاحيان كان يتفوق علينا في كرم الضيافة اين سنقوم بتحصيل العلوم الآن في بلدنانا التي تفتقر الى بعض تراثها الموجود في متاحف غربية ؟

طبعا السياسات العلمانية الاستعمارية ضد امة الاسلام كانت السبب الرئيسي لاكن هذا السبب صنعناه بايدينا هناك الكثير من القراء لايشاركوني هذا الرأي وحتى انهم قد يتهمونني بتوجهي هذا و هجومي على القاعدة على اعتبارها ركيزة الامة الاسلامية في عصرنا هذا ان لم تكن خلافة بالنسبة لهم  افعالهم منعتنا من مشاركة العلوم  و دمرت مجتماتنا واقتصادنا بهدف الجهاد كما يزعمون ان يرمى كل شيء بالرصاص و القنابل هذا هو نهجهم في التقدم نحو مستقبل مزهر, لكن واقعنا كان يوما ما جزءا من المستقبل دعوني اعود الى الوراء قليلا الى العصور الوسطى حيث ازدهار العلوم تلك العصور التي اسست لحضارة الغرب لاكن ماقد يغيب عن الاذهان انه في تلك الآونة لم يكن الازدهار حكرا على العرب و المسلمين فالفرس والنصارى و الترك و الاغريق و الكرد و المجوس ساهموا وتشاركوا  كانوا يدخلون بلاد العرب و المسلمين دون خوف حتى انهم كانوا يعيشون امانا يفتقدونه في بلدناهم الخوف الآن مطبوع في قلوبهم لا امان لهم عندنا و لا عندهم لهذا سنوا قوانين تمنع دخولنا اليهم و تأمن دخولهم الينا وباتت فكرة ان اسافر للتعلم معدومة  و الانترنت التي كسرت الحواجز لم تعد الا شكلية طموحات شبابنا تختفي و هي تدور في اذهانهم و ينتهي بضعفاء العقول منهم الى اللحاق بالقاعدة المسممة و الآن نشهد ثورات ضد انفسنا للديقموراطية لا للعلوم لتتراكم علينا الآهات و الاوجاع.

تعليق واحد

Filed under Uncategorized

One response to “عكس الاتجاه القديم

  1. ناجى

    انا معك فيما قلت فهذا ما حدث وما زال يحدث .. بل الاسوء فنحن الان نسعى للحصول على الديمقراطية ولكن بطريقة تدمر كل شئ فالبعض يقول انه يجب التخلص من النظام القديم بكل صوره ولكنهم لا يتخلصون من فساد النظام القديم فقط بل يتخلصوا من اى شئ له علاقة بهذا النظام حتى وان كان جيد وغير فاسد فقط لمجرد ارتباطة بهذا النظام .. واصبحت ارى جحودا من عدد كبير من الشباب نحو الكبار بل وتعدى هذا الجحود الى اتهام الكبار بالعجز والفشل وانهم اى الشباب الجيل الافضل والاكثر ذكاء وتفهم لمعطيات العصر .
    والحقيقة هى ان العصور كلها متشابهة وتحكمها نفس القواعد مع الاختلاف فى الشكل فقط فنحن الان نمتلك من وسائل الاتصال ما لم يكن من قبل ولكن مع هذا لم تستطيع تلك الوسائل ان تمنع او حتى تقلل من الاشاعات بل زادت منها واصبح فى امكان ايا كان ان ينشئ صفحة على الفيس او مدونة وينشر بها كما فى الصور والافلام والتى عدد كبير منها تم اعادة مونتاجهة بهدف نشر الحدق والكراهية
    الان اصبحت اسمع اسماء جديدة لم اكن اسمع بها ووجدت الناس فى بلدى قد قسموا الى سلفيين واخوان وليبراليين وبهائيين وانجليين وارثوزوكس و……
    حتى المسمى القديم مسلم ومسيحى لم يعد موجود بل ان المسلمين اصبحوا طوائف وكذالك المسحيين
    لم نعد بلد الالف مأذنه او حتى ارض الانبياء بل اصبحنا بوتقة لصراعات اقليمية وطائفية وعرقية ليس لها اى علاقة بكوننا بشر او حتى لها اى علاقة بالحرية او الديمقراطية او العدل

    الان كلنا نتكلم عن كلمة ربما يجهلها 99 بالمئة من الناس وهى الديمقراطية فكلا يفسرها على هواه .. فى حين كان من الواجب ان نتحدث عن العدل والحب والمأخاه والعلم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s